مايا شامي

ولدت في بيروت، لبنان، في عام 1981، حيث تقيم حاليا, حصلت مايا الشامي على درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي من الجامعة اللبنانية الأميركية وأكملت الماجستير في الفنون الرقمية في كلية كامبرويل للفنون في جامعة الفنون بلندن في المملكة المتحدة. وبفضل مجموعة متنوعة من التصاميم الجرافيكية والفنون الرقمية، تضمنت أعمالها مشروعات شخصية ومشروعات كُلفت بتنفيذها كما تعاونت في العديد من المشروعات. أظهرت الرسوم المتحركة السمعية والبصرية الحية "الأجسام الرقمية الانتقالية" (2011)، التي عُرضت في بيروت ولندن وميونيخ ونيويورك الجانب الانتقالي للأجسام الرقمية وعلاقته بالسيرة الذاتية، كما أن أداءها السمعي البصري الحي "لننحي الشمبانيا والنصر بعيدًا عن الرجال" (2012)، الذي قدم في بيروت ونيويورك، قدم مراجعة مرحة حول موضوع "علامة النصر" في العالم العربي. وتشمل الأعمال التعاونية ما يلي: "أو كوتيديان" هي صورة فيديو رقمية تتحرك في مهرجان تشوفتوهونا في تونس، "سينابسس زيرو" في دواوين بيروت وفي مهرجان "الأدب والسينما" في كليرمون فيران. فيديو لمجموعة "ميموري فور فورجتفولنيس"، مسرحية عرضت في كريفيلد، ألمانيا، والتي تم إنتاجها وإخراجها بواسطة مايا زبيب من شركة مسرح زوكاك، وتشمل الأعمال التعاونية الأخرى فيديو الرسوم المتحركة مع الفنان ديا بتال بعنوان "ما لم تنساه ميريام" عرضت في ذا موزاييك روم لندن.
كتب أخرى للرسّام