أحمد أوميت

ولد أحمد أوميت في عام 1960 في غازي عنتاب. تخرج من قسم الإدارة العامة في جامعة مرمرة عام 1983. وفي 1985-1986 درس السياسة في موسكو في أكاديمية العلوم الاجتماعية. في عام 1989 نشر ديوانا شعريا تحت عنوان "شارع الزولو". ثم نشر عام 1992أول مجلد قصصي بعنوان "كانت ليلةً ساقها عارية". ثم تبعه مجموعة قصص بوليسية بعنوان (صوت يمزق الليل) و (مفتاح أجاثا كريستي) و(الشيطان يكمن في التفاصيل). وله عملان للكبار والصغار بعنوان (مملكة ليس لها وجود) و (حكاية داخل حكاية). وفي عام 1996 نشر أول رواية له بعنوان (الليل والضباب). تبعها مجموعة من الروايات بعنوان (رائحة الثلج)، (باتاسنا)، (دمية)، (سوار نيناتا)، (خريطة الروح البشرية)، (الحُب كَلبٌ)، (مذكرات قاتل)، (القوم)، (باب الأسرار)، (صروح اسطنبول)، (اغتيال السلطان)، (أجمل أخ في بي أوغلو)، (وداعا يا وطني الجميل). وله أعمال أخرى بالاشتراك مع إسماعيل كولكتش وعبد القادر إلتشي أوغلو. ترُجمت معظم أثاره إلى ما يزيد عن عشرين لغة. جمع أعمال الكاتب تصدر باللغة التركية عن دار أوريست للنشر.
كتب أخرى للمؤلف