بيت

بيت

"مجموعة قصصية مختلفة للروائي والقاص أحمد الحقيل، فيها من التجريب قدْر ما فيها من الأصالة، سواء من ناحية تقنيات الكتابة والبناء السردي، أو بعث الحياة في الشخصيات والإتيان بالتفاصيل الواقعية الصّعبة، أو حتى الذهاب بالخيال إلى التاريخ والمستقبل معًا والمجازفة ما وسعته الحِيلة.
*
كان القصاص مقرّرًا يوم الخميس 18 ذي القعدة 1419 هـ، ولكن كما يفرض النظام لم يبلّغنا أحد بشيء. لم نكن نعلم. كنت في الرابعة عشرة من عمري آنذاك، أدرس في المتوسطة. استوقفني شاب في الطلعة يوم الاثنين، عرفت مباشرة أنه ابن أحدهم، قال لي: ""أبوك بيقصّونه الظهر يوم الخميس في بريدة، تدري وإلّا لا؟"" رددت عليه: ""لا."" فقال وهو يمشي: ""الآن تدري."" ولاحظت لاحقًا أنّ جميع عائلتي يعلمون، وصلهم الخبر كما وصلني. كان وكأنّ الموت يسكن معنا ذلك الأسبوع."

المؤلف : أحمد الحقيل

دار نشر روايات
تاريخ النشر 2021
الغلاف غلاف ورقي
الحجم 14x21.5x3.5
دار نشر
روايات
تاريخ النشر
2021
الغلاف
غلاف ورقي
الحجم
14x21.5x3.5

50.00  AED

الوصف

"مجموعة قصصية مختلفة للروائي والقاص أحمد الحقيل، فيها من التجريب قدْر ما فيها من الأصالة، سواء من ناحية تقنيات الكتابة والبناء السردي، أو بعث الحياة في الشخصيات والإتيان بالتفاصيل الواقعية الصّعبة، أو حتى الذهاب بالخيال إلى التاريخ والمستقبل معًا والمجازفة ما وسعته الحِيلة. * كان القصاص مقرّرًا يوم الخميس 18 ذي القعدة 1419 هـ، ولكن كما يفرض النظام لم يبلّغنا أحد بشيء. لم نكن نعلم. كنت في الرابعة عشرة من عمري آنذاك، أدرس في المتوسطة. استوقفني شاب في الطلعة يوم الاثنين، عرفت مباشرة أنه ابن أحدهم، قال لي: ""أبوك بيقصّونه الظهر يوم الخميس في بريدة، تدري وإلّا لا؟"" رددت عليه: ""لا."" فقال وهو يمشي: ""الآن تدري."" ولاحظت لاحقًا أنّ جميع عائلتي يعلمون، وصلهم الخبر كما وصلني. كان وكأنّ الموت يسكن معنا ذلك الأسبوع."

معلومات اضافية

ISBN 978-9948-25-016-6
المؤلّف أحمد الحقيل
الرسام لا
المترجم لا
دار نشر روايات
تاريخ النشر 2021
الفئة العمرية لا
الغلاف غلاف ورقي

علامات المنتج

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.

Only registered users can write reviews. Please, log in or register